ألغاز الضربة الأمريكية على مطار الشعيرات

أثارت العديد من المصادر العسكرية تساؤلات حول مصير الصواريخ الأمريكية التي لم تصب مطار الشعيرات، ووفقاً لتقرير “تاكتيكال ريبورت” (14 أبريل 2017) فإن 23 صاروخاً فقط أصابوا محيط المطار من أصل 59 صاروخ (Raytheon RGM-109 Tomahawk Land Attack Missiles) تم إطلاقها في 7 أبريل، ونقل التقرير عن مصادر عسكرية أن منظومات تضليل روسية متطورة يطلق عليها (Karasukha-4) نجحت في حرف 26 صاروخاً آخر عن مسارها، ولم يصب في ذلك الهجوم سوى 6 مقاتلات تابعة للنظام من طراز (MiG-21)، في حين تفادت مقاتلات (Su-22) و(Su-24) و(Su-25) القصف الأمريكي، ولم يتعرض مدرج المطار ومبانيه لأضرار كبيرة لأنها لم تصب إلا من قبل 6 صواريخ “توماهوك” فقط، ولم يتم تأكيد هذه المعلومات من قبل الطرف الروسي الذي تحدث إعلامه بسخرية عن عدم كفاءة الضربات الأمريكية، وفشلها في إخراج المطار من الخدمة.

وكانت مصادر عسكرية قد تحدثت قبل سنة ونصف عن قيام روسيا بنشر منظومة الحرب الإلكترونية الأرضية (1RL257 كراسوخا-4) في سوريا للتصدي للهجمات الجوية وضربات الصواريخ المتطورة التي تعتمد على التوجيه وإعادة التوجيه من خلال نظام (GPS) وعبر الاتصال بالأقمار الصناعية.

وفي المقابل شككت القيادة العسكرية الأمريكية بكفاءة منظومة الدفاع الصاروخية الروسية (Almaz-Antey S-400 Triumf) التي تم نصبها في اللاذقية في نوفمبر 2015، ومنظومة (S-300) التي تم نصبها في أكتوبر 2016 بطرطوس، ولم تقم بأي رد فعل إزاء الضربات الصاروخية ضد مطار الشعيرات.

ونقل موقع “ديفينس ون” العسكري (7 أبريل 2017) عن المتحدث باسم البنتاغون جيف دايفس أن الضربات الأمريكية أصابت 20 مقاتلة تابعة للنظام كانت رابضة على أرض المطار، بالإضافة إلى منظومات الدفاع الصاروخي والمخازن ومحطة التزود بالوقود، لكنها تجنبت المقاتلات الروسية في المطار نفسه، في حين أصيب أحد مدرجي المطار بأضرار خفيفة، وعاد إلى الخدمة من جديد. وعبرت بعض المصادر العسكرية عن استغرابها من أن تكلفة (قيمة الصاروخ الواحد 1.5 مليون دولار) وحجم الهجوم (59 صاروخ يحمل كل واحد منها رأساً متفجراً يزن ألف رطل) لم تكن متوازية مع الأضرار التي تحدث البنتاغون عنها.

في هذه الأثناء تحدثت مصادر عسكرية غربية عن تنفيذ سلاح الجو الإسرائيلي غارات على كل من درعا والقلمون الشرقي بريف دمشق، مباشرة عقب الغارات الأمريكية التي استهدفت مطار الشعيرات، حيث تم استهداف مواقع تابعة لـ«حزب الله» في جيرود بأربع غارات.

وتحدثت وكالة “آكي” الإيطالية عن قيام “طيران مجهول الهوية” بشن عدة هجمات على مناطق عسكرية وأمنية تابعة للنظام السوري في محافظة درعا جنوب البلاد يوم الخميس 6 أبريل، أصاب بعضها مقرات عسكرية وأمنية في مدينة إزرع شمال درعا، وبعضها استهدف مقرات لا تُعرف طبيعتها.

ونقلت الوكالة عن شهود عيان أن انفجارات أصابت بعض المناطق العسكرية والأمنية التابعة للنظام خلال الليل، دون أن تواجه باعتراض أو تُستهدف بمضادات جوية، مؤكدة أنه: “يُعتقد على نطاق كبير أن هذه الطائرات إسرائيلية، دون وجود أي دليل على ذلك”، مع العلم أن أية إشارات لم تصدر من الطرف الإسرائيلي على هذا الصعيد، خلافا للمرات السابقة التي كانت تل أبيب هي من يكشف الضربات.

جميع الحقوق محفوظة - المرصد الاستراتيجي © 2018