السعودية تسعى إلى تطوير تقنيات الطائرات غير المأهولة

بدأت وحدات الهندسة السعودية التحضير لإنشاء قاعدة خاصة للطائرات غير المأهولة الهجومية  في إقليم جازان تحت قيادة الأركان السعودية، حيث يُتوقع أن تنطلق منها طائرات “لونغ وينغ 2” الصينية وطائرات “سيكر- 400” الجنوب أفريقية، بالإضافة إلى أنواع أخرى من الطائرات الآلية الأمريكية والأوروبية المصممة لتنفيذ مهام الاستطلاع والإشراف، بالإضافة إلى طائرة “لونا” سعودية الصنع.

وتضيف المصادر أنه سيسمح  لطائراتٍ غير مأهولة تابعة لدول التحالف باستخدام القاعدة لشن عمليات هجوم مشتركة على مواقع الحوثيين والقاعدة، وتجري في الوقت الحالي محادثات بين وزارة الدفاع السعودية والبنتاغون للتعاون وتنسيق الهجمات لاستهداف الجماعات الإرهابية.

وعلى الصعيد نفسه؛ وافق الملك سلمان على مشروع تقدم به الحرس الوطني لشراء ثلاثين طائرة غير مأهولة وذلك بعد اجتماع عقده مع وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن عبدالله وولي ولي العهد وزير الدفاع محمد بن سلمان ورئيس أركان القوات المسلحة السعودية الفريق عبدالرحمن بن صالح البنيان، وذلك حسب ما نشره موقع “تاكتيكال ريبورت”.

كما تمضي وزارة الداخلية السعودية قدماً في مشروع تطوير وتعزيز قدرات أمن الطيران في المناطق الجنوبية: جازان ونجران وعسير وذلك بناءً على حاجة القيادة العامة لطيران الأمن لما لا يقل عن خمس عشرة مروحية للمهام اللوجستية والنقل والتدخل وتقديم الإسناد والإنقاذ.

ووفقاً لتقرير “تاكتيكال ريبورت” فإن ولي العهد وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف قد ناقس المسألة مع رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي خلال زيارتها الرياض مطلع شهر أبريل حيث أبدت الاستعداد لتلبية احتياجات وزارة الداخلية السعودية لشراء المروحيات بريطانية الصنع أو من خلال تقديم الدعم الأمني والفني. ولا تستبعد المصادر إمكانية قيام وفد من القيادة العامة لطيران الأمن السعودي بزيارة لبريطانيا في شهر مايو أو يونيو لمناقشة أفق التعاون بين الطرفين في هذا المشروع.

جميع الحقوق محفوظة - المرصد الاستراتيجي © 2018