إيران تستعرض قوتها رفضاً للعقوبات الأميركية 

في رد على تصعيد اللهجة الأمريكية ضد إيران؛ أطلق الحرس الثوري مناورات للقوة الجوفضائية، وكشفت وسائل الإعلام الإيرانية عن أنواع الصواريخ المشاركة في المناورات التي انطلقت في منطقة “سمنان” العامة (شرق طهران) تحت اسم “المدافعون عن سماء الولاية”، وتتضمن اختبار أنظمة صاروخية محلية الصنع وأنظمة رادار ومراكز قيادة وتحكم وأنظمة حرب إلكترونية.

ووفقاً لمصادر عسكرية إيرانية فإن المناورات شملت استخدام مختلف انواع المنظومات الرادارية والصاروخية وطنية الصنع بالكامل، ومن ضمنها المنظومات الصاروخية: “3 خرداد” و”طبس” و”صياد 2″ وكذلك المنظومات الرادارية بعيدة المدى “قدير” ومتوسطة المدى “مطلع الفجر” وقصيرة المدى “رعد” و”كاوش”، ومن أبرز خصائص هذه المنظومات:

  • المنظومة الصاروخية “3 خرداد”: يبلغ مدى هذه المنظومة الصاروخية الوطنية 75 كلم وارتفاع 30 كلم مع امكانية الاشتباك مع عدة أهداف بالتزامن، بمساحة مقطع عرضي راداري منخفض وتكنولوجيا مواجهة الحرب الالكترونية.
  • منظومة “طبس” الصاروخية: ويبلغ مداها 60 كلم وارتفاع 30 كلم للتصدي لمختلف الأهداف المعادية ومواجهة الحرب الالكترونية وتتميز بقدرة تحرك عالية لاعتراض الأهداف.
  • منظومة “صياد 2” الصاروخية: وهي ذات مدى 75 كلم وارتفاع 30 كلم مع قابلية الاشتباك المتزامن مع عدة أهداف معادية، بمقطع عرضي راداري منخفض وحالة التخفي. وتم تصميم وتصنيع هذه المنظومة الصاروخية من قبل خبراء وزارة الدفاع لإسناد القوات المسلحة في مواجهة الحرب الالكترونية.
  • منظومة “قدير” الرادارية بعيدة المدى: وهي منظومة رادارية ثلاثية الأبعاد لكشف وتعقب التهديدات الجوية حتى مدى 1100 كلم، وتتميز بقدرتها على كشف وتعقب الاهداف الطائرة الصغيرة جدً والأهداف المتخفية.
  • منظومة “مطلع الفجر” الرادارية متوسطة المدى: ومهمتها كشف وتعقب التهديدات الجوية في مدى 500 كلم. وهي قادرة على كشف وتعقب مختلف أنواع الطائرات والطائرات المسيرة.
  • منظومة “كاوش” الرادارية قصيرة المدى: وهي منظومة رادارية ثلاثية الأبعاد قصيرة المدى لكشف وتعقب التهديدات الجوية في مدى 150 كلم وارتفاع منخفض، وتتميز بقدرتها على كشف وتعقب الأهداف الجوية في ارتفاع منخفض بما فيها صواريخ كروز.
جميع الحقوق محفوظة - المرصد الاستراتيجي © 2018