الدعم الأمريكي لقسد يعزز سباق التسلح ويذكي التنافس بين واشنطن وأنقرة

في خطوة استفزازية لأنقرة؛ قام جنرالان أمريكيان بزيارة لخطوط الأمامية في منبج، ووجها منها تحذيراً للأتراك من مخاطر محاولة السيطرة على المدنية.
وهذه هي الزيارة الأولى التي يقوم بها ضباط كبار من الجيش الأمريكي إلى الجبهة في شمال سوريا منذ أن هدد الرئيس التركي بمهاجمة مدينة منبج، واصفاً إياها بأنها معقل للإرهابيين ومطالباً القوات الأميركية بالخروج. إلا أن الأمريكيين رفضوا ذلك.
وتحاول القوات الأمريكية إقناع تركيا بأن القوات المسيطرة على “منبج” هي قوات حليفة موثوق بها، وقد تعهد الأمريكيون بالبقاء في منبج ودعم حلفائهم.
لكن القوات الأمريكية في هذه المدينة لا تتعدى بضع مئات من أصل ألفي مقاتل في شمال سوريا، معظمهم من قوات العمليات الخاصة، في حين يقدر عدد القوات التركية والفصائل الحليفة لها بنحو 20 ألف مقاتل.
وقد أضرت معركة عفرين بشكل غير مباشر بعمليات واشنطن ضد تنظيم “داعش” حيث انضم مسلحو “قوات سوريا الديمقراطية” إلى الجبهة في عفرين، مما أثر على الخطط الأمريكية بصورة كبيرة.
ولتأكيد تحالفها مع القوات الكردية في سوريا؛ خصّصت وزارة الدفاع الأمريكية 300 مليون دولار من ميزانية عام 2019 لتدريب وتجهيز “قوات سوريا الديمقراطية”، التي يشكل المقاتلون الأكراد عمودها الفقري، كما خصصت 250 مليون دولار للقوة الأمنية الحدودية التي أسستها تلك القوات، الأمر الذي دفع أنقرة لتعزيز قواتها العسكرية في سوريا، حيث نشرت دبابات “MT-60” للمشاركة في عملية غصن الزيتون ضد المقاتلين الأكراد في عفرين.
وأظهرت الصور التي جرى التقاطها عند جانب الحدود التركية منتصف فبراير عدد من دبابات “MT-60″ المزودة بمنظومات مجسات إنذار ليزرية ” LWRS”، ومنظومات إنذار موضعية ومحطات تسليح تعمل بالتحكم عن بعد “ROWS”.
وفي الوقت نفسه؛ أقرت الحكومة التركية خططاً لشراء عربات ومروحيات لدعم الحملة العسكرية التي قد تستمر عدة أشهر بحسب ما صرح مسؤولو المشتريات، وناقشت هيئة المشتريات الدفاعية التركية 55 برنامجاً، بلغ مجموع قيمتها 9.4 مليار دولار.
كما عقدت شركة الصناعات الفضائية والجوية التركية اتفاقاً قيمته 3.5 مليار دولار مع شركة “سيكورسكي” للمشاركة في إنتاج 109 مروحيات، وقد اختارت تركيا شركة سيكورسكي لبرنامجها لصناعة المروحيات عام 2011 ووقعت عقداً أولياً معها في 2014، لتطوير مروحية “T-70 بلاك هوك”، بنموذج تركي يعتبر نسخة عن النموذج الدولي “S-70”.
وفي الوقت نفسه؛ أكد مسؤول في هيئة المشتريات التركية أن لجنة الصناعات الدفاعية قررت أن ترسي عقداً على شركة “FNSS” المصنعة للعربات المدرعة لشراء 170 عربة ثمانية الدفع، بقيمة تتراوح ما بين 175 و200 مليون دولار، كما قررت اللجنة فتح مجال التفاوض مع مصنع آخر للعربات المدرعة “MBC” لشراء 700 عربة رباعية مدولبة. وسيشمل هذا العقد شراء 116 عربة “كيربس” المضادة للألغام والعبوات المتفجرة.
في هذه الأثناء تتنافس شركتا “MBC” و”FNSS” على عقد أكبر لإنتاج 250 دبابة “ألتاي” التركية من دبابات الجيل الجديد. وهنالك منافس ثالث هي “AUTOCAR” المنتجة والمصممة والمطورة لهذه الدبابة.وقد تقدمت الشركات الثلاثة لهذا العطاء في الثامن من فبراير لهيئة المشتريات التركية التي من المتوقع أن تعلن عن العرض الفائز في غضون شهرين.

جميع الحقوق محفوظة - المرصد الاستراتيجي © 2018